where-to-go-qalqilyaتقع قلقيلية على بعد أربعة عشر كيلو مترًا من البحر الأبيض المتوسّط ​​بالقرب من الخط الأخضر، وعلى بعد ثمانين كيلو مترًا شمال شرق القدس، وتقع  المدينة على ارتفاع ستيّن – سبعين مترًا فوق مستوى سطح البحر. حسب إحصائيات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطني لعام ألفين وأحد عشر بلغ عدد السكان حوالي مئة ألف نسمة في منطقة قلقيلية. تضم محافظة قلقيلية أربعًا وثلاثين قرية، وتتميّز المحافظة أيضًا بوجود الكثير من المواقع الأثريّة والوجهات السياحية الأخرى، إلا أنّ معظم المواقع بحاجة إلى إعادة ترميم. وعلى الرغم من ذلك، وخلال السنوات الأخيرة، أصبحت المدينة نشطة للغاية بسبب جمال المنطقة التي تتميّز بمناطقها الخضراء والبساتين وتوافر المياه.

قطن السكان في محيط مدينة قلقيلية منذ عصور ما قبل التاريخ، حيث تم العثور على أدوات صوانيّة تعود لعصور ما قبل التاريخ في منطقة المدينة الحديثة، كما وُجِدت في المكان استراحة طرق تعود إلى العصر الروماني سُمِّيَت كالاقاليا. وتجدر الإشارة إلى أنّ معظم ​​الجيوش الغزاة الذين قدموا من خلال ساحل البحر المتوسط ​​غالبًا ما قدموا من خلال قلقيلية.، واسم المحافظة الحالي مشتقٌّ من الّلغة العربية والتي تعني “القلعة العالية”، وخلال الحكم الإسلامي للمنطقة قطن المدينة العديد من السّكان العرب.

بعد توقيع اتّفاقيّة أوسلو، خضعت المدينة للسّلطة الفلسطينية. وفي عام ألفين وثلاثة عندما شرع الاحتلال في بناء جدار الفصل العنصري حوصرت قلقيلية تمامًا، وفصل الجدار المدينة عن الأراضي الزراعيّة الواقعة في الجانب الآخر من الجدار.