ينصح محبي الطيور – الهواة والمحترفين – بإحضار دليل الطيور الخاص بهم عند زيارة فلسطين، ففلسطين بلا شك مكان مثالي ل مراقبة الطيور ، فبالرغم من صغر المكان إلا أنه تم تسجيل مشاهدة أكثر من 470 نوعاً من الطيور، فبفضل التنوع البيئي لفلسطين تعيش في فلسطين مجموعة كبيرة من الطيور (349 فصيلة) بينما تمر بها مجموعة أخرى في مواسم الهجرة (121 فصيلة).

ففلسطين تقع على نقطة تلاقي أوروبا وآسيا وأفريقيا، وبفضل تنوع المناخ والطوبوغرافيا تعتبر فلسطين من المناطق المفضلة للطيور المهاجرة، حيث يقدر الخبراء أعداد الطيور التي تمر بها خلال هجرتي الربيع والخريف بأكثر من 500 مليون طير.

هذا وتصل معدلات الهجرة إلى أقصاها في الفترة ما بين العاشر من آذار والعشرون من نيسان، فالمسطحات المائية في الضفة الغربية تجذب أعداداً كبيرة من الطيور، وكذا تيارات الهواء الساخن والضغط الجوي المنخفض لصحراء النقب وغور الأردن ما يمكن الطيور من التحليق لمسافات طويلة بإستعمال مستوى منخفض من الطاقة.

هذا وتعتبر هجرة طيور اللقلق من أكثر المناظر جمالاً وفرادة، حيث تقع فلسطين على خط هجرة 85% من إجمالي طيور اللقلق في العالم.

فلسطين تصبح مع الوقت أكثر وأكثر شعبية مع مراقبي الطيور. موقعها على مفترق الطرق بين أفريقيا وآسيا وأوروبا جعلها طريقًا إلى مناسبة لهجرة أكثر من 500 مليون من الطيور التي تأتي في الربيع للسفر من أفريقيا عبر فلسطين إلى أوروبا وآسيا ومن ثم العودة مرة أخرى إلى أفريقيا.

البلد نفسه لديه تشكيلة رائعة من المواطن، ولكل منها مجموعة خاصة من الطيور. وماذا أيضًا؟ يمكنك مشاهدة الطيور في بعض من المواقع الأثرية والتاريخية الشهيرة مثل منطقة أريحا، وادي القلط، وبرية القدس. حددت جمعية الحياة البرية في فلسطين نحو 13 منطقة هامة للطيور في فلسطين. لمزيد من المعلومات من الحياة البرية الفلسطينية يرجى زيارة جمعية الحياة البرية في www.wildlife-pal.org

قدمت هذه المعلومات – مشكورة – مجموعة السياحة البديلة www.atg.ps