لقد أمست المنتجات الحرفية المصنوعة من خشب الزيتون المحلي والصدف معروفة على المستوى العالمي، حيث يتمتع خشب الزيتون بتنوع غني من الألوان والظلال المختلفة. تتنوع منتجات خشب الزيتون من الصناديق وإطارات الصور إلى أغلفة الكتب والشمعدانات وزينة عيد الميلاد المجيد، المسابح، المزهريات… ألخ. هذا وتتمتع المناظر التقليدية مثل تماثيل المسيح، والسيدة مريم العذراء، وسيدنا يوسف، والحكماء الثلاث والرعاة بشعبية هائلة بين السواح والحجاج.

في أيامنا هذه تبدأ عملية إنتاج المنحوتات بقطع خشب الزيتون المقطع آلياً، بينما ينحت الحرفيون المعالم والتفاصيل الدقيقة يدوياً مما يضفي على كل قطعة شخصية مختلفة عن الأخريات، ومن ثم تصقل المنحوتات وتنعم، وتدهن بشمع النحل الذي يعطي الخشب لمعة مميزة.

في وقتنا الحاضر يوجد في منطقة بيت لحم لوحدها أكثر من 120 ورشة حرفية لإنتاج منحوتات خشب الزيتون ومنتجات الصدف.