Edward-Said

معلومات شخصية

سنوات في نشاط: من 1978 إلى 2003
بلد المقيم: الولايات المتحدة الأمريكية
المدينة: نيويورك
الجنس: ذكر
تاريخ الميلاد: 1935/01/11
توفي: 25/9/2003

معلومات

(1978 – 2003)
كان إدوارد وديع سعيد المنظر الأدبي الفلسطيني الأمريكية ومدافعا عن الحقوق الفلسطينية. وكان أستاذ جامعي للغة الإنجليزية والأدب المقارن في جامعة كولومبيا وشخصية مؤسس في ما بعد الاستعمارية. وصف روبرت فيسك بأنه الفلسطينيين “صوت سياسي أقوى.”

كان سعيد ناقد ثقافي مؤثر ومؤلف، اشتهر كتابه الاستشراق (1978)، والتي دفعته إلى الشهرة الأكاديمي الدولي.

قدم كتابه الأفكار المؤثرة على الاستشراق، ودراسة الغربية من الثقافات الشرقية. ادعت سعيد بأن الباحثين المستشرقين كانت ولا تزال أن تكون مرتبطة ارتباطا وثيقا المجتمعات الإمبريالية التي أنتجت، مما يجعل الكثير من العمل مسيسة بطبيعتها، ذليل إلى السلطة، وبالتالي تشك.

أسس الكثير من هذه الأطروحة في معرفته من الأدب الاستعماري مثل الخيال كونراد، ونظرية ما بعد البنيوية فوكو، دريدا وغيرهم، الاستشراق سعيد والأعمال التالية أثبت تأثيرا في النظرية الأدبية والنقد، والاستمرار في التأثير العديد من الحقول الأخرى في العلوم الإنسانية. تصف الاستشراق المتضررين دراسات الشرق الأوسط على وجه الخصوص، وتحويل الطريق الممارسين من الانضباط ودراسة الشرق الأوسط. جاء سعيد لبحث ومناقشة بقوة قضية الاستشراق مع علماء في مجالات دراسات التاريخ والمنطقة، وكثير منهم لا يتفق مع أطروحته، بما في ذلك أشهرها برنارد لويس.

جاء سعيد أيضا أن يعرف الفكري العام الذي ناقش في كثير من الأحيان السياسة المعاصرة، والموسيقى، والثقافة، والأدب، والمحاضرات، وأعمدة الصحف والمجلات، والكتب. بالاعتماد على خبرته الخاصة كفلسطيني ينشأون في أسرة فلسطينية مسيحية في الشرق الأوسط في وقت قيام دولة إسرائيل، قال سعيد لإقامة دولة فلسطينية، وحقوق متساوية للفلسطينيين في إسرائيل، بما في ذلك حق العودة ، وزيادة الضغط على إسرائيل، خصوصا من جانب الولايات المتحدة. كما انتقد العديد من الأنظمة العربية والإسلامية. وبعد أن حصل على التعليم الغربي في الولايات المتحدة، حيث عاش من سنوات دراسته الثانوية حتى وفاته، وحاول سعيد أن استخدام تراثه المزدوج، وهو موضوع له الحائز على جائزة مذكرات خارج المكان (1999)، لردم الفجوة بين الغرب والشرق الأوسط وتحسين الوضع في إسرائيل وفلسطين. وكان عضوا في المجلس الوطني الفلسطيني منذ أكثر من عقد ونشاطه المؤيد للفلسطينيين جعلت منه شخصية جدلا كبيرا.

في عام 1999، سعيد الذي شارك في تأسيسه مع دانيال بارنبويم الدول العربية الغربي الشرقي أوركسترا ديفان، تتكون من الأطفال من اسرائيل والاراضي الفلسطينية، والمحيطة الحائز على جائزة. كما كان الحفل عازف البيانو بارعة. نشطة حتى آخر شهوره، توفي سعيد في عام 2003 بعد معركة استمرت عشر سنوات مع سرطان الدم.

الإنجازات والجوائز

في عام 1963، انضم سعيد لأعضاء هيئة التدريس في جامعة كولومبيا، في أقسام الأدب الإنجليزي والمقارن، حيث انه سيبقى في منصبه حتى وفاته في عام 2003. وفي عام 1974 كان أستاذ زائر من الأدب المقارن في جامعة هارفارد، في 1975-6 زميل في مركز الدراسات المتقدمة في العلوم السلوكية في جامعة ستانفورد، وفي عام 1977، أصبح سعيد أستاذ بار في اللغة الإنجليزية والأدب المقارن في جامعة كولومبيا وأصبح في وقت لاحق أستاذ مؤسسة دومينيون قديم في العلوم الإنسانية. في عام 1979، وكان سعيد أستاذ زائر في العلوم الإنسانية في جامعة جونز هوبكنز. وقيل أيضا أستاذا زائرا في جامعة ييل وحاضر في أكثر من 100 جامعة. [26] وفي عام 1992، حصل على رتبة أستاذ جامعة، وهو أعلى منصب أكاديمي كولومبيا.

عاش في الكولوسيوم على محرك ريفرسايد بالقرب من الحرم الجامعي. وقال شغل أيضا منصب رئيس جمعية اللغات الحديثة، رئيس تحرير الفصلية الدراسات العربية، وكان عضوا في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم، والمجلس التنفيذي للPEN، والأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب، والجمعية الملكية للأدب ومجلس العلاقات الخارجية، والجمعية الفلسفية الأمريكية.

الكتابة سعيد ظهرت بانتظام في الأمة، الجارديان، [29] لندن ريفيو أوف بوكس، وموند ديبلوماتيك، كاونتر، الأهرام، وصحيفة الحياة العربية. وشملت موضوعات كتاباته الأدب والسياسة، والشرق الأوسط، والموسيقى، والثقافة.

المعلومات الواردة  www.allforpalestine.org